المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية: للمملكة بصمة واضحة في الأعمال الخيرية والدعوية في قارة أستراليا - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الإثنين 14 شوال 1440 / 17 يونيو 2019

جديد الأخبارمصدر مسؤول بوزارة الخارجية : المملكة تدين وتستنكر التفجيرات الإرهابية التي وقعت في مقديشو وكينيا «»جامعة الملك عبدالعزيز تُطلق اختبار الكفاءة في اللغة الصينية "HSK" «»"سكني" يُصدر تقريره لشهر مايو الماضي .. ويكشف عن استفادة 68 ألف أسرة «»الشركة السعودية للصناعات العسكرية تشارك في معرض باريس الجوي غدًا «»قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن تنظم ورشة عمل في القانون الدولي والنزاع المسلح «»مركز كفاءة الطاقة يستأنف حملاته التوعوية في فصل الصيف «»البيئة" تطرح مشروعاً نوعياً لإنشاء مدينة تمور عالمية أمام القطاع الخاص في المدينة المنورة «»مدير معهد الإدارة العامة يفتتح برنامج "مدربي سعادة المتعاملين" «»السياحة ومجلس الغرف يفعلان خطة لدعم عمل المرأة في قطاع السياحة «»طائرات القوات الجوية الملكية السعودية والقوات الجوية الأمريكية تحلق في تشكيل مشترك على منطقة الخليج العربي «»
جديد المقالاتسيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»هل الأمنُ والسلامُ في نزاع أم في وئام؟ «»وزارة الثقافة وصناعة الدراما «»أنا أُحب «»«هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟ «»حقيقة مسرحيه «»الخطر في بيوتنا «»جيل الأفذاذ تصنعه عزائم الرجال «»سوء الظن «»منازل .. للعرض فقط «»


الأخبار المحليات › المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية: للمملكة بصمة واضحة في الأعمال الخيرية والدعوية في قارة أستراليا
المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية: للمملكة بصمة واضحة في الأعمال الخيرية والدعوية في قارة أستراليا
المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية: للمملكة بصمة واضحة في الأعمال الخيرية والدعوية في قارة أستراليا


صحيفة العقيق : نوه المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية في أستراليا، إمام وخطيب مسجد السلام في سيدني الشيخ خالد علي طالب، بدور المملكة العربية السعودية في قارة أستراليا، مشيراً إلى مكانتها الإقليمية، وعمقها الإسلامي، كونها أرض الحرمين الشريفين، وأنها مهبط الوحي، ومنبع الرسالة المحمدية.
وتطرق إلى دور المملكة الرائد، على مختلف الأصعدة، مضيفاً أن من ينظر إلى دورها من أي مكان في العالم سواء في قارة أستراليا أوغيرها من القارات يجد بصمة واضحة للمملكة في الأعمال
الخيرية والأعمال الدعوية من تعليم وإغاثة وكفالة أيتام، وأسر محتاجة، وبناء دور التعليم والجامعات والمدارس، والمستشفيات، وهذه الأعمال الإنسانية لا تخفى على أحد، فالمملكة أنشأت مدرسة الملك فهد الإسلامية في سيدني، ومدرسة الملك خالد في ملبورن، ودعمت كثيرا من المراكز والمدارس والمناشط الإسلامية في أستراليا.
وبين المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية في أستراليا أن دور المملكة عظيم، والمطلوب منها كذلك كبير، لأنها بلد استثنائي، والمسلمون في كل مكان في العالم، خصوصاً في البلدان غير المسلمة، في حاجة إلى من يعينهم على الثبات على الهوية الإسلامية، والحفاظ على اللغة العربية، وأن يتواصلوا مع البلاد الإسلامية وعلى رأسها المملكة، متمنياً وجود برامج دينية متميزة تثبّت المسلم الأسترالي، على الإسلام الصحيح الوسطي.
وأشاد ببرنامج الإمامة، الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، حيث يفد الدعاة والأئمة إلى أستراليا، ويؤمون المصلين في صلاة التراويح، في أجواء رمضانية إيمانية، وهؤلاء الدعاة بلا شك لهم بصمة إيجابية، وأثر طيب، حيث يشاركون إخوانهم المسلمين في بلاد الغرب.
وسأل الشيخ طالب، الله عز وجل أن يوفق المملكة حكومة وشعباً، وأن يعين حكومة خادم الحرمين الشريفين على نشر كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم في أرجاء المعمورة.
ضيف في : 09-17-1440 09:56 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 75 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك