المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية: للمملكة بصمة واضحة في الأعمال الخيرية والدعوية في قارة أستراليا - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الإثنين 22 ذو القعدة 1441 / 13 يوليو 2020

جديد الأخباروكيل وزارة الخارجية لشؤون المراسم يستقبل سفير سويسرا لدى المملكة «»وزير الإسكان يدشن تطبيق ومنصة "إتمام" لتقديم 36 خدمة إلكترونية للمطورين «»وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية .. المملكة قدمت دعماً كبيراً للقطاع الخاص والعاملين فيه خلال جائحة كورونا «»بدء القبول لمرحلة البكالوريوس بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة «»رئاسة شؤون الحرمين تجري المقابلات الشخصية للمتقدمين على برنامج الماجستير بمعهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال «»الداخلية: معاقبة كل من يخالف تعليمات منع الدخول إلى المشاعر المقدسة بلا تصريح بغرامة 10.000 ريال، ومضاعفتها في حال التكرار «»سمو أمير الحدود الشمالية يتسلم تقرير فرع الموارد البشرية وهيئة حقوق الإنسان عن حالة "الطفلين" الذين ظهرا في مقطع فيديو «» هيئة تقويم التعليم والتدريب تعلن نتائج الاختبار التحصيلي عبر تطبيق توكلنا «»الجزيرة تنتهك القانون الأمريكي بعدم الكشف عن العلاقات مع الأسرة المالكة القطرية «»جراحة ناجحة لمصاب بكسور في حادث سير «»
جديد المقالاتنريد أن نزور الباحة .. مستعدين انتوا ؟؟ «»كورونا أزمه وليست مُزحه «»" كورونا" وحُسن النية! «»اول جمعة بلا جمعه «»أحذروا الشائعات «»لا تخسر أبناءك «»أمةٌ مِن القُراء «»كيف تكون ناجحاً «»رحمك الله ابامحمد «»سيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»


الأخبار المحليات › المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية: للمملكة بصمة واضحة في الأعمال الخيرية والدعوية في قارة أستراليا
المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية: للمملكة بصمة واضحة في الأعمال الخيرية والدعوية في قارة أستراليا
المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية: للمملكة بصمة واضحة في الأعمال الخيرية والدعوية في قارة أستراليا


صحيفة العقيق : نوه المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية في أستراليا، إمام وخطيب مسجد السلام في سيدني الشيخ خالد علي طالب، بدور المملكة العربية السعودية في قارة أستراليا، مشيراً إلى مكانتها الإقليمية، وعمقها الإسلامي، كونها أرض الحرمين الشريفين، وأنها مهبط الوحي، ومنبع الرسالة المحمدية.
وتطرق إلى دور المملكة الرائد، على مختلف الأصعدة، مضيفاً أن من ينظر إلى دورها من أي مكان في العالم سواء في قارة أستراليا أوغيرها من القارات يجد بصمة واضحة للمملكة في الأعمال
الخيرية والأعمال الدعوية من تعليم وإغاثة وكفالة أيتام، وأسر محتاجة، وبناء دور التعليم والجامعات والمدارس، والمستشفيات، وهذه الأعمال الإنسانية لا تخفى على أحد، فالمملكة أنشأت مدرسة الملك فهد الإسلامية في سيدني، ومدرسة الملك خالد في ملبورن، ودعمت كثيرا من المراكز والمدارس والمناشط الإسلامية في أستراليا.
وبين المشرف العام على مؤسسة التنمية الأسرية في أستراليا أن دور المملكة عظيم، والمطلوب منها كذلك كبير، لأنها بلد استثنائي، والمسلمون في كل مكان في العالم، خصوصاً في البلدان غير المسلمة، في حاجة إلى من يعينهم على الثبات على الهوية الإسلامية، والحفاظ على اللغة العربية، وأن يتواصلوا مع البلاد الإسلامية وعلى رأسها المملكة، متمنياً وجود برامج دينية متميزة تثبّت المسلم الأسترالي، على الإسلام الصحيح الوسطي.
وأشاد ببرنامج الإمامة، الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، حيث يفد الدعاة والأئمة إلى أستراليا، ويؤمون المصلين في صلاة التراويح، في أجواء رمضانية إيمانية، وهؤلاء الدعاة بلا شك لهم بصمة إيجابية، وأثر طيب، حيث يشاركون إخوانهم المسلمين في بلاد الغرب.
وسأل الشيخ طالب، الله عز وجل أن يوفق المملكة حكومة وشعباً، وأن يعين حكومة خادم الحرمين الشريفين على نشر كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم في أرجاء المعمورة.
ضيف في : 09-17-1440 09:56 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 207 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك