خطيب مسجد بالباحة يفاجئ المصلين في صلاة الجمعة بعبارة “لا تخليني أقعد لأني مقيد ولا مفكوك” ! - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322السبت 18 جمادى الثاني 1440 / 23 فبراير 2019

جديد الأخبارخادم الحرمين الشريفين يصل إلى جمهورية مصر العربية «»أكثر من " 6 " آلاف بطاقة أصدرها مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل منها "900 " للجهات الإعلامية «»مشرف نقطة البداية بميدان سباق الهجن: نقطة انطلاق الهجن بالمملكة مرت بمراحل متعددة «»انطلاق تمرين "درع الجزيرة المشترك العاشر" في المنطقة الشرقية «»مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 2,500 سلة غذائية لمتضرري الفيضانات في الصومال «»"الوطنية للإسكان" توقع مذكرة تفاهم مع شركة هندسية صينية خلال زيارة ولي العهد للصين «»خادم الحرمين الشريفين يغادر إلى جمهورية مصر العربية ويرأس وفد المملكة في القمة العربية الأوروبية «»أمر ملكي : خادم الحرمين ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب خلال فترة غيابه عن المملكة «»الديوان الملكي : خادم الحرمين يغادر إلى جمهورية مصر العربية في زيارة رسمية ويرأس خلالها وفد المملكة في القمة العربية الأوروبية «»أمطار على منطقة الباحة «»
جديد المقالاتمنازل .. للعرض فقط «»محافظة العقيق على طاولة المسئولين «»حالة طارئة! «»إصلاح التعليم العام "4" المقصف المدرسي! «»أخلاقُنا قيمُنا وأبناؤنا مستقبلُنا «»المعلم يصنع التغيير «»دع الخلق للخالق .. «»الى محافظ محافظه العقيق الجديد !! «»ممّا يؤسف له ! «»سد وادي العقيق ورؤية 2030 «»


الأخبار المحليات › خطيب مسجد بالباحة يفاجئ المصلين في صلاة الجمعة بعبارة “لا تخليني أقعد لأني مقيد ولا مفكوك” !
خطيب مسجد بالباحة يفاجئ المصلين في صلاة الجمعة بعبارة “لا تخليني أقعد لأني مقيد ولا مفكوك” !
خطيب مسجد بالباحة يفاجئ المصلين في صلاة الجمعة بعبارة “لا تخليني أقعد لأني مقيد ولا مفكوك” !


صحيفة العقيق :
فاجأ خطيب في جامع (الحبشي) بمنطقة الباحة المصلين في صلاة الجمعة بخطبة عنوانها (لا علمني.. لا تخليني أقعد لأني مقيد ولا مفكوك) في اقتباس للعبارة التي أطلقها العم علي بن كرمان (أكبر نجوم التواصل الاجتماعي سناً) في المملكة، ثم انتشرت بين الناس بشكل واسع.

وتناول الخطيب الدكتور فهد بن رافع، شخصية السبعيني علي بن كرمان والتحولات التي مر بها في حياته بداية من الفقر إلى الغنى ومن العزلة إلى الشهرة للتأمل في واقع الحياة.

وبحسب “العربية نت” أوضح خطيب الجمعة “فهد رافع” أن سبب وضعه الجملة الشهيرة عنواناً للخطبة لأنها أخذت بعداً كبيراً في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المرئي والمسموع، وأصبحت دارجة بين أفراد المجتمع صغاراً وكباراً على سبيل الدعابة والمزاح، مؤكداً أنها “تضمنت في طياتها معاني جميلة من روح الصبر والمحبة والعطاء والبذل، بل فيها بيان لروح التلاحم.. تلاحم هذا الوطن المعطاء بين أفراد مجتمعه”.

وأضاف بن رافع: “دار محور الخطبة على بيان أثر التوكل على الله في كل الأمور، وأهمية الكلمة الإيجابية الصادقة في النفس البشرية، سواء كان في الرخاء أم في الشدة، فالكلمة الإيجابية هي التي نحتاجها اليوم في وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المرئي والمسموع، وبها صلاح الأسرة والمجتمع”.
واستطرد قائلاً: “وعلى ذلك جاءت الخطبة لتبين لنا أهمية الكلمة الإيجابية، ووجوب زرع النظرة المستقبلية المشرقة في أسرنا وطلابنا ومجتمعنا، فقلت فيها ما نصه “فكم من كلمة غيرت مستقبلا، وكم من كلمة فتحت آفاقا، وكم من كلمة أسست علوماً”.

وأبان بن رافع أن الشاب الذي قام بدعم العم علي بن كرمان بعد هذا العمر هو نموذج من النماذج الرائعة، إذ لم يقرأ حروف العبارات بل قرأ روحها فانطلق لمد يد العون، فكان سببا بعد الله في رفع الفقر عن العم علي وإدخال البهجة والسرور، فهو بعث برسالة لكل حاقد على هذا الوطن أن أبناء هذا الوطن محبون للخير ويسعون إليه ويبذلون ما في وسعهم في ظل ما نعيش فيه من أمن وأمان والتفاف حول قادتنا.
ضيف في : 06-04-1440 06:16 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 268 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك