طرق "مركز الجاوة" تحتضن الحفر والتشققات - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الثلاثاء 20 ذو القعدة 1440 / 23 يوليو 2019

جديد الأخبارالجامعة الإسلامية تعلن عن شغور عدد من الوظائف التعليمية «»"قياس": فتح باب التسجيل في اختبار القدرات العامة للطلاب اليوم.. والطالبات الإثنين المقبل «»سيرة ذاتية موجزة للشيخ عبد السلام السليمان عضو هيئة كبار العلماء «»أمر ملكي : تعيين فضيلة الشيخ الدكتور عبدالسلام بن عبدالله بن محمد السليمان عضواً في هيئة كبار العلماء «» أمطار على منطقة الباحة «»الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة تعلن عن موعد فتح باب التقديم علي الوظائف التعليمية «»رئاسة الحرمين الشريفين تُطلق برامج وخدمات إرشادية لحجاج بيت الله الحرام «»محافظ "هيئة الاتصالات" يطمئن على جاهزية خدمات الاتصالات في "البهيتة" و"الشامية" «»تعيين الدكتور بدر البدر رئيسًا تنفيذيًا لمؤسسة "مسك الخيرية" «»وزير الشؤون الإسلامية يعتمد خطة تطوير الهاتف المجاني للتوعية الإسلامية بالحج «»
جديد المقالاتسيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»هل الأمنُ والسلامُ في نزاع أم في وئام؟ «»وزارة الثقافة وصناعة الدراما «»أنا أُحب «»«هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟ «»حقيقة مسرحيه «»الخطر في بيوتنا «»جيل الأفذاذ تصنعه عزائم الرجال «»سوء الظن «»منازل .. للعرض فقط «»


الأخبار العقيق › طرق "مركز الجاوة" تحتضن الحفر والتشققات
طرق "مركز الجاوة" تحتضن الحفر والتشققات
طرق


صحيفة العقيق : شكا عدد من أهالي مركز الجاوة التابع لمحافظة العقيق بالباحة مطالباتهم للبلدية محافظة العقيق بإصلاح التشققات والحفريات في الطريق الرئيس الموصل إلى المركز ، والتي تتمثل في عدم صيانة الطريق الرئيس والطرق الداخلية بالمركز، مما أدى إلى بقاء الحفر والتشققات وإتلاف المركبات، وتحول الطريق إلى خطر كبير كاد أن يودي بأرواح الكثير من مرتاديه.


وتساءل الأهالي عن المسؤول في وضع هذا الطريق، ومدى معاناتهم الكبيرة من تهالكه؛ بسبب كثرة التشققات والحفر الموجودة به.

وأبدوا استياءهم من وضع الطريق الذي تسبب في تلفيات لمركباتهم على إثر سقوطها في الحفر الموجودة بالطريق، وما تشكّله من خطر على السائقين، وما تسببه من حوادث قد تؤدي إلى إزهاق أنفس بريئة.

image

image

image

image


ضيف في : 04-25-1440 05:48 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1481 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك