سياحة المدينة المنورة تنجز المرحلة الأولى من مشروع تسوير 42 موقعا أثريا بالمنطقة لحمايتها والحفاظ عليها - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الأحد 9 ربيع الثاني 1440 / 16 ديسمبر 2018

جديد الأخبارطلاب من مختلف مناطق المملكة يحققون المراكز الأولى دوليا في بطولة العالم للرياضيات الذهنية ICMAS «»المركز العالمي للحوار يشارك في فعاليات مؤتمر الوحدة الإسلامية.. مخاطر التصنيف والإقصاء «» رئيس مجلس الشورى يفوز بجائزة التميز البرلماني بالاتحاد البرلماني العربي «»انطلاق فعاليات المعرض السعودي الدولي للسيارات 2018 غداً بجدة «»وكيل وزارة الشؤون الإسلامية يتفقد مقر ضيوف الملك سلمان للعمرة بالمدينة المنورة «» "سكني" ينجح في تحقيق مستهدفه للعام الثاني بتوفير أكثر من 300 ألف خيار سكني وتمويلي للمواطنين «» الهلال يتلقى أول هزيمة له في الدوري بهدفين من الحزم «» سمو ولي العهد يهنئ ملك مملكة البحرين بذكرى اليوم الوطني لبلاده «»خادم الحرمين الشريفين يهنئ ملك مملكة البحرين بذكرى اليوم الوطني لبلاده «» خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس جمهورية كازاخستان بذكرى استقلال بلاده «»
جديد المقالاتالمعلم يصنع التغيير «»دع الخلق للخالق .. «»الى محافظ محافظه العقيق الجديد !! «»ممّا يؤسف له ! «»سد وادي العقيق ورؤية 2030 «»حالات شاذة «»STC رمضان كريم «»عدوى الجرب وتقاذف المسؤوليات! «»الجَرَب في الباحة !! «»احياء جفن واللحيان.. تحتاج انعاش بشريان رئيسي «»


الأخبار المحليات › سياحة المدينة المنورة تنجز المرحلة الأولى من مشروع تسوير 42 موقعا أثريا بالمنطقة لحمايتها والحفاظ عليها
سياحة المدينة المنورة تنجز المرحلة الأولى من مشروع تسوير 42 موقعا أثريا بالمنطقة لحمايتها والحفاظ عليها
سياحة المدينة المنورة تنجز المرحلة الأولى من مشروع تسوير 42 موقعا أثريا بالمنطقة لحمايتها والحفاظ عليها


صحيفة العقيق :
أنجزت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة المدينة المنورة مؤخراً, المرحلة الأولى من مشروع تسوير وحماية وصيانة مختلف المواقع الأثرية الذي يأتي ضمن سلسلة من المشروعات بهدف حماية آثار المدينة المنورة حيث قامت الهيئة سابقا بأعمال مسوحات أثرية ميدانية شملت محافظات المدينة المنورة ومراكزها ونتج عنها تسجيل جميع مواقعها في سجل الآثار الوطني بالهيئة .
وأوضح مدير عام الهيئة بالمنطقة المهندس فيصل بن خالد المدني, أن المرحلة الأولى من المشروع تمت بإشراف كوادر فنية سعودية متخصصين بالدراسات الاثرية حيث انتهت المرحلة الأولى بتسوير 42 موقعا أثريا بالمنطقة، مبينا أن مشروع تسوير المواقع الأثرية سينطلق بمراحل مختلفة تهدف إلى صيانة وحماية المواقع الأثرية المختلفة والمحافظة عليها من التعديات والامتداد العمراني والزراعي، مؤكداً أن عمليات التسوير تمت وفق تصاميم مختلفة هدفها تحسين الرؤية البصرية من جانب وتيسير مشاهدة المواقع الأثرية من جانب آخر، كما يأتي المشروع امتداداً لحزمة من المشروعات التي تنفذها الهيئة للحفاظ على المواقع الأثرية ومواقع التراث العمراني، كما تتواصل مشاريع الهيئة في مجال حماية مقدرات التراث الوطني التي تسهم في إعادة توجيه الأنظار إلى ما تمتلكه المدينة المنورة من مقومات أثرية وتاريخية تمثل أساس التاريخ الإسلامي .
ولفت إلى أن منطقة المدينة المنورة تزخر بالكثير من المواقع الأثرية المهمة التي يحرص على زيارتها أغلب الزوار والمهتمين في التاريخ الإسلامي وهو الأمر الذي يدفع الهيئة إلى تحسين البيئة المحيطة بتلك المواقع والمحافظة عليها من خلال دراستها وتوثيقها وحمايتها تسويرها وتأهيلها مستقبلا، كما يعكس ذلك الدور الكبير الذي تقدمه الهيئة في مجال المحافظة على آثار المملكة في شتى مناطقها لتبقى وجهة سياحية على مدار العام .
من جهة أخرى, أفاد مدير عام التسجيل والحماية بالهيئة الدكتور نايف بن على القنور, أن من البرامج التي تعمل عليها الهيئة تحـسين الحماية الفعلية للمواقـع الأثرية وذلك بتطوير فاعلية الأساليب القائمة (التسوير، والحراسـات) وإضافة أسلوب جديد للمراقبة المستمرة لجميع المواقع وتفعيل مشاركة جهات حكومية أخرى في عملية الحماية، مشيدا بالجهود التي تبذلها قطاعات الهيئة بشكل عام وفروعها في إنجاز مشاريع الحماية على مستوى مناطق المملكة الذي يخدم التراث الحضاري لبلادنا الغالية، منوها بوعي المواطن ودوره كونه شريك أساسي في المحافظة على تراث وطنه ورعايته .
تجدر الإشارة إلى أن قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ممثلاً بالإدارة العامة لتسجيل وحماية الآثار, يواصل جهوده في تسجيل وتوثيق التراث الحضاري في مناطق المملكة كافة واتخاذ جميع التدابير اللازمة لحمايته من الهدم والتخريب والسرقة والمحافظة عليه، كما أن هذه المشاريع المختلفة تسعى لتحقيق أهداف برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري كأحد المخرجات التي قدمتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وبرنامج العناية بمواقع التاريخ الإسلامي التي تهدف جميعها إلى الاهتمام بمواقع الآثار والتاريخ وإظهارها بالشكل الذي يليق بمملكتنا الغالية .
ضيف في : 03-09-1440 08:05 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 48 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك