"البيئة": الترقيم الإلكتروني للإبل ليس له أي ضرر صحي - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 السبت 27 ذو القعدة 1438 / 19 أغسطس 2017

جديد الأخبار جامعة المؤسس تحتفل بالخريجين والخريجات ضمن برامج الهيئة السعودية للتخصصات الصحية «» "الرقابة البيطرية" توجه نصائح قبل شراء أضاحي العيد «» ‏الدكتور خميس: العقيق بوابة المنطقة..أصيلة وأهلها ساهموا بتأسيس المملكة «» الرفع للجهات المعنية بتقليص الرسوم الحكومية على المنشآت الصغيرة والمتوسطة «» فرض ضريبة القيمة المضافة على السلع المشتراة عبر متاجر الإنترنت «» وفاة رجل الأعمال محمد بن إبراهيم السبيعي «» بالصور..محافظ العقيق يدشن مهرجان التمور الاول «» حالة الطقس المتوقعة في المملكة اليوم «» مدير الشؤون الاسلاميه بالباحه يستقبل المدير العام لمؤسسة الاعمال الخيريه لعمارة المساجد بمكتبة «» "المرور": تنبيه السائقين لبعضهم بوجود "ساهر" ليس مخالفة «»
جديد المقالات نظام موحد لقطاع المقاولات ! «» الشخص الحساس «» 99 وصية لأبنتي التي لم تولد بعد «» مهرجان صيف العقيق38 «» كيف تبدأ نمط حياة صحي ؟ بطريقه سهله «» التربية بالنشاط المدرسي ! «» القائد الفريد «» أنا الباحي وفي قلبي وطن «» هل يساهم ترسيم أئمة المساجد في الحد من البطالة ؟ «» الكاتب المأزوم «»


الأخبار المحليات › "البيئة": الترقيم الإلكتروني للإبل ليس له أي ضرر صحي
"البيئة": الترقيم الإلكتروني للإبل ليس له أي ضرر صحي


صحيفة العقيق : نفت وزارة البيئة والمياه والزراعة أن يكون الترقيم الإلكتروني الذي ستقوم به الفرق البيطرية التابعة لها للإبل المشاركين في مهرجان الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل، له أي ضرر صحي، سواء على الإبل نفسها أو على المربين.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن الترقيم الإلكتروني هو تخصيص رقم إلكتروني لكل رأس من الإبل لتسجيل بياناتها في سجل خاص يحفظ في قاعدة معلومات خاصة بالوزارة "شريحة إلكترونية"، مؤكدة أنه لا توجد رسوم على الترقيم.

وأضافت أن الشريحة ذات حجم صغير جدًّا يعادل حجم حبة الأرز ومعقمة، تزرع تحت الجلد في الرقبة بالحقن ولا تحتاج إلى تخدير، وتتم زراعتها بسهولة مثل حقن بعض الأدوية، وتعد سجلًّا دائمًا وملاصقًا للإبل، محفوظ بداخلها رقم مكوّن من 15 خانة تعدّ تعريفًا للحيوان ويقرأها جهاز خاص بذلك.

وأكدت الوزارة أن هذه الشريحة الإلكترونية مغلفة بمادة لا تسبب أي تهيج أو حساسية ولا تؤثر في صحة الإبل، وليس لها تأثير في صحة المستهلك أو المتعامل مع الإبل، داعيةً جميع المربين إلى التعاون مع المختصين بعملية الترقيم للسيطرة على الإبل وإعطاء بيانات صحيحة لتسجيلها كقاعدة بيانات للمربي، والتبليغ عن الحيوانات النافقة وحديثة الولادة لتسجيلها وترقيمها ضمن مشروع الوزارة الوطني لتطوير قطاع الثروة الحيوانية وتنميته.

وتسعى وزارة البيئة والمياه والزراعة من خلال الترقيم الإلكتروني "ضمن مشروع وطني لها انطلق قبل ثلاث سنوات" إلى إنشاء سجل خاص لحفظ بيانات ومعلومات المربين وقطعانهم، وبناء سجل إلكتروني لكل حيوان تسجل فيه جميع بيانات الأمراض والتحصينات الخاصة بالإبل؛ من أجل تحسين الإنتاجية وتخفيض التكاليف لدى المربين، وتسجيلها بأسماء مالكيها وحفظها في سجلات الوزارة؛ ما يقلل من السرقة والخلافات حول ملكيات الإبل.

ضيف في : 04-12-1438 10:19 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 166 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك