أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الأربعاء 7 جمادى الأول 1439 / 24 يناير 2018

جديد الأخبار مصادر: المُسن مطلق النار على القاضي كان له قضيه في ذات المحكمة وأُغلق ملفها «» آل الشيخ محذرا رؤساء وإدارات الأندية الرياضية: لا مكان لمن يخرق ميثاق الشرف «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء في المملكة «» الصحة تعلن عن طرح 2776 وظيفة «» الأحوال المدنية تنصح المواطنين بعدم رهن هوياتهم «» بالأسماء.. «الخدمة المدنية» تدعو 49 متقدمة على الوظائف التعليمية لمطابقة بياناتهن «» "الوزراء" يقر تعديل تنظيم صندوق الشهداء والمصابين والأسرى والمفقودين «» الدفاع المدني ينفذ خطة فرضية لمواجهة "حالة المطرية والسيول الجارفة" بالعقيق غداً «» الاتصالات السعودية: أسعار باقات البيانات والجوال مستوفية لشروط الجهات المعنية «» الشورى يطالب "هيئة الاتصالات" بخفض شكاوى المشتركين.. ويوافق على اتفاق عمالي مع الفلبين «»
جديد المقالات طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة «» نظام المرور الجديد وفق الرؤية! «» وداعاً إبراهيم خفاجي «» قدسٌ حزين «» أسطورة الارهاب «» قياس مؤشرات الأداء و" رؤية المملكة العربية السعودية 2030 " «» استوصي بك " يا أمة إقرأ " خيراً «» كن انت كما انت «» وجوههم تتلألأ بنور الشاشة «» قلمٌ كاذب «»


الأخبار العقيق › أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي
أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي
أهالي


صحيفة العقيق - محسن عمير : عبّر أهالي حي جفن في محافظة العقيق ، عن استياءهم من تأخر إنهاء تنفيذ مشروع السفلتة الذي بدأ قبل 8 أشهر رغم تعدد شكاواهم إلى لبلدية العقيق.
وانتقد الأهالي، في رسالة وجهوها إلى "صحيفة العقيق"، ما وصفوه بـ "تجاهل بلدية العقيق مطالبهم بعد تعثر سفلتة الحي، رغم ترسية المشروع واعتماد إعادة السفلتة لدى أحد المقاولين قبل عدة شهور .

وأضاف الأهالي أن الشكاوى التي قدموها لم تكن لها أي جدوى؛ حيث لا يزال الحي يعاني من الاتربه والغبار المتصاعد من الشارع المُتعثر، وهو ما يمثل خطورة بالغة.

وناشد الأهالي رئيس بلدية محافظة العقيق سرعة معالجة المشكلة التي أعاقت المشروع أو استبدال المقاول إذا كان هو السبب في تعطيله.



image

image

image
ضيف في : 03-10-1438 05:42 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 781 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
4.00/10 (2 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك