أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الجمعة 4 شعبان 1439 / 20 أبريل 2018

جديد الأخبار "محافظ المندق" يشهد تخرج الدفعة الاولى من طلاب تقنية المندق «» م. المالكي يستقبل "مدير مشاريع كهرباء الباحة" و "رئيس لجنة حماية البيئة بمنطقة الباحة" «» طلاب الصف الثالث الإبتدائي يحتفلون بعودة معلمهم الأستاذ محسن ناصر «» إسلام اربع عاملات فلبينيات في ملتقى ( خير زاد ) بقلوة «» الغذاء والدواء.. تحذر من كحل منتج محلياً لاحتوائه على نسب عالية من الزرنيخ والرصاص «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس «» العثور على مواطن متوفي داخل مركبته في العقيق «» وكيل إمارة الباحة يدشن موقع رابطة فرق الأحياء بالمنطقة على الموقع الرسمي للرابطة «» جمعية تحفظ القران الكريم بالباحة تكرم 184 طالباً متميزاً في حفظ كتاب الله «» الشهري يتفقد تطوير المباني الخدمية بقرية ذي عين التراثية «»
جديد المقالات عدوى الجرب وتقاذف المسؤوليات! «» الجَرَب في الباحة !! «» احياء جفن واللحيان.. تحتاج انعاش بشريان رئيسي «» طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة «» نظام المرور الجديد وفق الرؤية! «» وداعاً إبراهيم خفاجي «» قدسٌ حزين «» أسطورة الارهاب «» قياس مؤشرات الأداء و" رؤية المملكة العربية السعودية 2030 " «» استوصي بك " يا أمة إقرأ " خيراً «»


الأخبار العقيق › أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي
أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي
أهالي


صحيفة العقيق - محسن عمير : عبّر أهالي حي جفن في محافظة العقيق ، عن استياءهم من تأخر إنهاء تنفيذ مشروع السفلتة الذي بدأ قبل 8 أشهر رغم تعدد شكاواهم إلى لبلدية العقيق.
وانتقد الأهالي، في رسالة وجهوها إلى "صحيفة العقيق"، ما وصفوه بـ "تجاهل بلدية العقيق مطالبهم بعد تعثر سفلتة الحي، رغم ترسية المشروع واعتماد إعادة السفلتة لدى أحد المقاولين قبل عدة شهور .

وأضاف الأهالي أن الشكاوى التي قدموها لم تكن لها أي جدوى؛ حيث لا يزال الحي يعاني من الاتربه والغبار المتصاعد من الشارع المُتعثر، وهو ما يمثل خطورة بالغة.

وناشد الأهالي رئيس بلدية محافظة العقيق سرعة معالجة المشكلة التي أعاقت المشروع أو استبدال المقاول إذا كان هو السبب في تعطيله.



image

image

image
ضيف في : 03-10-1438 05:42 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 846 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
4.00/10 (2 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك