أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017

جديد الأخبار المنظمة الدولية للطيران المدني رداً على شكوى قطر: ليس من اختصاصنا التطرق للأمور السياسية «» أنباء عن إيقاف بث قناة "بداية" الفضائية «» "العمل" تسعى لإصدار قرار بقصر العمل في نشاط البقالات والتموينات على المواطنين «» مصادر تكشف تفاصيل رسوم "المرافقين" للعمالة الوافدة «» متحدث الداخلية: الإرهابيون لم ينفذوا أي عملية منذ 11 شهراً.. والمصلحة تقتضي عدم الكشف عن هوية الموقوفين «» الأمير تركي بن محمد : اختيار الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد يؤكد ثبات ورسوخ الدولة والحكم فيها «» "العمل" : الخدمات الالكترونية متاحة خلال اجازة العيد «» قرقاش: مصير قطر "العزلة" مالم تنفذ المطالب الخليجية «» حالة الطقس المتوقعة اليوم السبت «» أمين الباحة: جميع المنتزهات والمزارات في جاهزية تامة لاستقبال الزوار بالعيد «»
جديد المقالات التربية بالنشاط المدرسي ! «» القائد الفريد «» أنا الباحي وفي قلبي وطن «» هل يساهم ترسيم أئمة المساجد في الحد من البطالة ؟ «» الكاتب المأزوم «» ذنيب الذيب «» الذئب الحقود «» استثمار مراكز الأحياء في ورش تربوية ! «» القدوة المشروخة «» يا إدارة المرور... ما هكذا تورد الإبل ! «»


الأخبار العقيق › أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي
أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي
أهالي


صحيفة العقيق - محسن عمير : عبّر أهالي حي جفن في محافظة العقيق ، عن استياءهم من تأخر إنهاء تنفيذ مشروع السفلتة الذي بدأ قبل 8 أشهر رغم تعدد شكاواهم إلى لبلدية العقيق.
وانتقد الأهالي، في رسالة وجهوها إلى "صحيفة العقيق"، ما وصفوه بـ "تجاهل بلدية العقيق مطالبهم بعد تعثر سفلتة الحي، رغم ترسية المشروع واعتماد إعادة السفلتة لدى أحد المقاولين قبل عدة شهور .

وأضاف الأهالي أن الشكاوى التي قدموها لم تكن لها أي جدوى؛ حيث لا يزال الحي يعاني من الاتربه والغبار المتصاعد من الشارع المُتعثر، وهو ما يمثل خطورة بالغة.

وناشد الأهالي رئيس بلدية محافظة العقيق سرعة معالجة المشكلة التي أعاقت المشروع أو استبدال المقاول إذا كان هو السبب في تعطيله.



image

image

image
ضيف في : 03-10-1438 04:42 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 570 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
4.00/10 (2 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك