مركز جرب.. وقصة الفيل المكذوبه - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الجمعة 12 ربيع الثاني 1442 / 27 نوفمبر 2020

جديد الأخباررئيس جامعة أم القرى يبحث يستقبل رئيس هيئة الملْكيَّة الفكريَّة «»2853 مستفيداً من حلقات تحفيظ القرآن الكريم بالمسجد الحرام «»مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن حملة تجفيف المستنقعات المائية لمكافحة حمى الضنك في عدن «»"الغذاء والدواء" تفوز بجائزة التميز الحكومي العربي «»رئيس هيئة حقوق الإنسان: المرأة حظيت بنصيب وافر من الإصلاحات بالمملكة «»الصحة: تسجيل (326) حالة مؤكدة وتعافي (476) حالة وإجراء أكثر من50 ألف فحص مخبري «»مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى 8688.76 نقطة «»وزير التعليم: منصة مدرستي مشروع وطني مستمر.. وتجاوزنا نسبة 98% لدخول الطلاب والطالبات «»خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس المجلس الأوروبي «»مصدر مسؤول في وزارة الطاقة : نشوب حريق في خزان للوقود في محطة توزيع المنتجات البترولية في شمال جدة نتيجة اعتداء إرھابي بمقذوف «»
جديد المقالاتسوق الغبار الشعبي «»اليوم الوطني الـ "90" همة حتى القمة! «»تحياتي لمشاعري «»اسرائيل والمصالح العربية! «»مركز جرب.. وقصة الفيل المكذوبه «»العنوسه .. أسباب وحلول !! «»نريد أن نزور الباحة .. مستعدين انتوا ؟؟ «»كورونا أزمه وليست مُزحه «»" كورونا" وحُسن النية! «»اول جمعة بلا جمعه «»


المقالات قلم حُر ✒ › مركز جرب.. وقصة الفيل المكذوبه
مركز جرب.. وقصة الفيل المكذوبه
سعد منيف آل طالب
سعد منيف آل طالب
12-20-1441 11:56 AM
تداول رواد التواصل الإجتماعي خلال الفتره الماضيه ورقه إزدحمت بأختام مشائخ مركز جرب والحمد لله أن كاتبها إكتفى بأختام المشائخ ولم يطلب أختام المعرفين وإلا سوف يحتاج لعدة أوراق إضافيه لتستوعب الكم الهائل من الأختام في مركز لايتجاوز عدد سكانه الألف نسمه رجالاً ونساء وأطفال.. والعماله الوافده أيضاً .

تحمل هذه الورقه طلب بتغيير إسم مركز جرب كان مبرر الطلب قصه ملفقه لاتمت للواقع بصله وليس لها مصدر وهي أن وادي جرب أسماه أبرهه الأشرم بعد أن أصيبت فيلته بالجرب في هذا الوادي .

يحق لنا أن نتسائل ماهو المصدر الذي اعتمد عليه كاتب هذه الورقه ليوردها في طلب ذيل بأسماء المشائخ ويرفع للجهات المختصه وكيف حكم أن إسم مركز جرب مشتق من المرض ( الجرب)

كل ماورد في هذه الورقه منافي للحقيقه سواء من ناحية القصه التي لم يذكرها التاريخ ولم يرد نهائي أن فيلة أبرهه الأشرم أصيبت بالجرب من الأساس سواء في هذا الوادي أو غيره .. إضافه إلى أن إسم المركز المتعارف عليه يختلف حتى في النطق عن إسم المرض.

إسم جرب مشتق من كلمة ( جِربه) وجمعها (جِرب) والجِربه في اللغه العربيه هي المزرعه أو المكان الذي يكثر به الزرع والماء ووادي جرب على مر العصور الماضيه كان ملىً بالآبار التي كانت مصدراً للمياه للمسافرين والحجاج من جنوب الجزيره العربيه لغربها وللمسافرين من شمالها لجنوبها والعكس .

أنا هنا لا أعارض ولا أؤويد تغير إسم المركز ولكنني لا أرى مايستدعي تغييره وإن لزم الأمر فيجب أن لايكون مبرر التغيير بهذه الطريقه وهذا الأسلوب الركيك وهذه القصه المكذوبه كما كنت أتمنى من مشائخنا وهم قدوتنا التأكد مما ورد في هذه الورقه ومصادرها قبل توقيعها .
تعليقات : 1 | إهداء : 0 | زيارات : 7148 |
2.52/10 (24 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


التعليقات
30052 "عبدالرحيم" تاريخ التعليق : 12-25-1441 08:19 PM
المؤسف هو تحريف اسم الوادي في الخطابات المنطوقة والمكتوبة بزعم أنه (جرب) بفتح الجيم والراء في حين هذا التعديل هو الذي اساء للإسم ، جرب بتسكين الجيم أو حتى بكسرها هو من تناقلته الإجيال كإسم حقيقي. لذا ليس مطلوباً تعديل الإسم بقدر ماهو التعدي بتحريفه خاصة من ابناءه الذين عاشوا فيه عشرات السنين ، ونلاحظ ان هذا الخطأ انتقل إلى اللغة الانجليزية (JARAB) بينما الصحيح JRAB ، وبما أن هناك مبادرة فينبغي أن تكون بالحفاظ على الإسم الصحيح وتعديل اللوحات الإشادية التي تضلل زوار المنطقة.

[عبدالرحيم]