لا تخسر أبناءك - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الإثنين 9 شوال 1441 / 1 يونيو 2020

جديد الأخبارمدير عام فرع الشؤون الإسلامية بالباحة يزور جامع الملك فهد للتأكد من الاستعدادات والإجراءات المتخذة «»سمو الأمير سلطان بن سلمان يهنئ بنجاح إطلاق أول رحلة للفضاء مع القطاع الخاص بعد غياب 9 أعوام «»"الإسكان" تتيح خدمة "حجز موعد" عبر تطبيق "سكني" لمراجعة الفروع «»مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة يبدأ اليوم التشغيل التدريجي لرحلاته الداخلية «» "الزكاة والدخل" تستأنف العمل في مقارها طبقاً للإجراءات الاحترازية المعتمدة «»الخطوط السعودية" تطبق جملة من الإجراءات الوقائية أثناء تشغيل الرحلات الداخلية «»مطار نجران الإقليمي يكمل استعداداته لاستقبال أولى الرحلات الداخلية «»"المياه الوطنية" : استمرار خدمة العملاء عن بُعد عبر القنوات الرقمية «»مطار الملك سعود بن عبدالعزيز ينهي استعداداته لاستقبال أولى رحلات الطيران القادمة إلى الباحة «»"الشؤون البلدية والقروية" تصدر الإجراءات الوقائية داخل المطاعم والمقاهي للحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع والحد من انتشار "كورونا" «»
جديد المقالاتكورونا أزمه وليست مُزحه «»" كورونا" وحُسن النية! «»اول جمعة بلا جمعه «»أحذروا الشائعات «»لا تخسر أبناءك «»أمةٌ مِن القُراء «»كيف تكون ناجحاً «»رحمك الله ابامحمد «»سيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»هل الأمنُ والسلامُ في نزاع أم في وئام؟ «»


المقالات قلم حُر ✒ › لا تخسر أبناءك
لا تخسر أبناءك
ناصر محسن المسلمي
ناصر محسن المسلمي
06-17-1441 08:02 PM
شدني موقف حدث امامي في احد المطارات السعوديه لأب بين ابناءه ... و هم في زهرة الشاب و عددهم تقريبا أربعة أولاد و هو بينهم في الستينات من عمره ... و يتناقشون في موضوع ما ... بكل موده و محبه و احترام للآخر ..

و والدهم يطلق الدعوات بالصلاح و الهدايه و التوفيق لأبناءه ....

هنا تذكرت ... ذلك الشاب الذي اشتكى لي ذات مره من سوء ما يلقاه من والده سواء في الخطا او الصواب ... من دعوات قاطعه و مفرقه و ماحقه للبركه وخوف الابن من ان يحل به مصيبه من دعوات والده الظالمه ...


و هذا المشهد و للأسف يتكرر منا كثيرا و مرارا و تكرارا .... كيف هي ردت فعلنا عندما يخطا الابن او البنت أمامنا ... كيف نتعامل مع أخطاءهم لتعديلها و إيجابياتهم لتعزيزها و تشجيعهم ..


ان هذه الفجوه التي نلاحظها في البيوت بين الوالدين و خاصة الأب و ابناءه ستؤثر بلا شك مستقبلا .... و الخوف و المصيبه العظمى ان يستمر ذلك التأثير حتى بعد وفاة الأب ...

فيخسر في حياته الطمأنينة و السكينة و المحبه بينه و بين ابناءه و في الاخره ( يُحرم من ولد صالح يدعو له )

تفقدوا علاقاتكم مع أبناءكم و استوصوا بهم خيرا و خذوا بايديهم و شجعوهم و استصلحوهم و ابذروا فيهم الخير لتحصدونه في حياتكم و في اخرتكم .
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 10570 |
1.55/10 (7 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter