لا تخسر أبناءك - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الجمعة 4 رجب 1441 / 28 فبراير 2020

جديد الأخبارترقية الحلي لرتبة مقدم بشرطة الباحة «»سمو وزير الخارجية يستقبل وزير الخارجية الفلبيني «»خادم الحرمين الشريفين يؤدي صلاة الميت على الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز - رحمه الله «»الدكتور الربيعة يلتقي سفير جمهورية كازاخستان لدى المملكة «»حزمة مبادرات مشتركة بين " جامعة أم القرى" ومركز توثيق سيرة الملك عبدالله «»الرئيس الجزائري يصل المدينة المنورة «» "سكني" يوقع اتفاقيات تعاون مع عدد من الجهات الرياضية «»سفارة المملكة لدى مملكة البحرين تتابع الحالة الصحية للمواطنين السعوديين المصابين بفيروس كورونا «»ترقية الحلي لرتبة مقدم بشرطة الباحة «»ترقية "الرفاعي" إلى المرتبة التاسعة‎ «»
جديد المقالاتلا تخسر أبناءك «»أمةٌ مِن القُراء «»كيف تكون ناجحاً «»رحمك الله ابامحمد «»سيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»هل الأمنُ والسلامُ في نزاع أم في وئام؟ «»وزارة الثقافة وصناعة الدراما «»أنا أُحب «»«هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟ «»حقيقة مسرحيه «»


المقالات قلم حُر ✒ › لا تخسر أبناءك
لا تخسر أبناءك
ناصر محسن المسلمي
ناصر محسن المسلمي
06-17-1441 08:02 PM
شدني موقف حدث امامي في احد المطارات السعوديه لأب بين ابناءه ... و هم في زهرة الشاب و عددهم تقريبا أربعة أولاد و هو بينهم في الستينات من عمره ... و يتناقشون في موضوع ما ... بكل موده و محبه و احترام للآخر ..

و والدهم يطلق الدعوات بالصلاح و الهدايه و التوفيق لأبناءه ....

هنا تذكرت ... ذلك الشاب الذي اشتكى لي ذات مره من سوء ما يلقاه من والده سواء في الخطا او الصواب ... من دعوات قاطعه و مفرقه و ماحقه للبركه وخوف الابن من ان يحل به مصيبه من دعوات والده الظالمه ...


و هذا المشهد و للأسف يتكرر منا كثيرا و مرارا و تكرارا .... كيف هي ردت فعلنا عندما يخطا الابن او البنت أمامنا ... كيف نتعامل مع أخطاءهم لتعديلها و إيجابياتهم لتعزيزها و تشجيعهم ..


ان هذه الفجوه التي نلاحظها في البيوت بين الوالدين و خاصة الأب و ابناءه ستؤثر بلا شك مستقبلا .... و الخوف و المصيبه العظمى ان يستمر ذلك التأثير حتى بعد وفاة الأب ...

فيخسر في حياته الطمأنينة و السكينة و المحبه بينه و بين ابناءه و في الاخره ( يُحرم من ولد صالح يدعو له )

تفقدوا علاقاتكم مع أبناءكم و استوصوا بهم خيرا و خذوا بايديهم و شجعوهم و استصلحوهم و ابذروا فيهم الخير لتحصدونه في حياتكم و في اخرتكم .
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 4193 |
5.38/10 (4 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter