كيف تكون ناجحاً - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الإثنين 11 صفر 1442 / 28 سبتمبر 2020

جديد الأخبارأمانة الشرقية تنفذ "457" جولة رقابية وتُعقّم "878" موقعا «»توكلنا يطلق منظومته المطورة بقواعد بيانات شاملة للمستخدمين «»المستفيدون من خدمات مركز الغسيل الكلوي بالغيضة المدعوم من مركز الملك سلمان للإغاثة يشكرون المملكة على علاجهم «»نادي سباقات الخيل يختتم موسم سباقاته الصيفية بالطائف للموسم الحالي «»مركز الملك فهد الثقافي في سراييفو يقيم معرضاً بمناسبة اليوم الوطني الـ 90 «»وزير الدولة للشؤون الخارجية يجري اتصالاً هاتفياً مع وزير خارجية سريلانكا «»سفير المملكة لدى الكاميرون يقيم حفلاً بمناسبة اليوم الوطني «»190 دراجاً يشاركون في مسيرة وطنية ضمن فعاليات اليوم الوطني «»الألعاب النارية تضيء سماء جدة في احتفالات اليوم الوطني «»عروض جوية بالمنطقة الشرقية احتفالاً باليوم الوطني الـ 90 «»
جديد المقالاتاليوم الوطني الـ "90" همة حتى القمة! «»تحياتي لمشاعري «»اسرائيل والمصالح العربية! «»مركز جرب.. وقصة الفيل المكذوبه «»العنوسه .. أسباب وحلول !! «»نريد أن نزور الباحة .. مستعدين انتوا ؟؟ «»كورونا أزمه وليست مُزحه «»" كورونا" وحُسن النية! «»اول جمعة بلا جمعه «»أحذروا الشائعات «»


المقالات قلم حُر ✒ › كيف تكون ناجحاً
كيف تكون ناجحاً
ناصر محسن المسلمي
ناصر محسن المسلمي
01-19-1441 08:44 PM
يسعى الإنسان إلى النجاح دائماً، وفي مراحل حياته المختلفة، إلا أنّ هذا النجاح قد يواجهه الفشل أو الإخفاق في مرحلةٍ ما، ولذلك إذا اصطدم الإنسان بالفشل عليه أن يستعمله كتجربة مفيدة له في مشوار نجاحه وفي مستقبله القادم، وألا يسمح له أن يُعيق سيره وتقدمه.
فالإخفاقات التي تعترض طريق نجاح الإنسان عليها أن تكون دافعاً ومحفزاً للمضي قُدماً، فهذه الإخفاقات ستكون يوماً ما تجربة من الماضي، يأخذ الإنسان منها درساً مفيداً.

و خير قدوة لنا و للعالم اجمع في النجاح و الوصول للهدف (( محمد صلى الله عليه و سلم )) كيف لا !!
و هو من سطّر و رسم طريق النجاح و وصل غايته بامر ربه ثم بصبره و قوته و تحمله .. و تحويل كل عثرةٍ و عقبه الى وسيله و طريق للنجاح .

لكن ان سالت كيف تصبح إنساناً ناجحاً ؟؟
النجاح والتوفيق يكون من اللهِ سبحانه وتعالى ثم هناك بعض الخطوات والنصائح التي تُعين الفرد على النجاح سأسرد بعضها كنقاط :

* ثقة الفرد بالله عزّ وجل والتوكل عليه، وأن الله سبحانه سيكون حليفه وعوناً له في نجاحه وأعماله ما دامت نواياه سليمة، يسعى من نجاحه الخير لنفسه وللآخرين من حوله.
* ثقة الفرد بقدراته ومهاراته التي يمتلكها، والإمكانات العقليّة، والجسديّة والنفسيّة لديه، والتي تجعل منه إنساناً ناجحاً متميزاً في حياته.
* تحديد الأهداف التي يسعى اليها الفرد و يتمنى تحقيقها أهدافاً عامة و خاصة و رسم جدول العمل و الخطه للوصول الى المراد
* عدم التسويف أو التأجيل، فلا يقول الإنسان سوف أعمل كذا وكذا، بل عليه العزم بروحٍ قوية مع الإقدام مباشرة على العمل المراد إنجازه.
* استشارة الآخرين والأخذ بآرائهم والاستعانة بهم، فلا خاب من استشار، والاستفادة من تجاربهم في الحياة، ومن قصص نجاحاتهم وخبراتهم.
* ترتيب الأولويات و عدم التوقف و النظر للإخفاقات و التمكن من لغة الحوار فهو من هم مفاتيح النجاح ..

النجاح قد يكون تحتاج من يساعدك كمجموعة العمل و الفريق .. و من الصعب ان تحقق النجاح في هذه الجزئيه الجماعيه مالم تتساعد مع الآخرين و تشركهم في وسائل النجاح .... و هناك مواطن للنجاح قد لا يحتاج فيها الفرد الى المساعده من احد بل نجاحه يعتمد عليه .. كأن يكون مدربا ناجح او معلماً مميز او فناناً مبدع ....

دايما : تصور خطط ابدأ و انطلق نفذ و توقع النجاح و سياتي بامر الله .. حتى و ان فشلت في اغلب جولات البدايه ....
فأنت ناجح ......
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 27041 |
1.42/10 (50 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter