رحمك الله ابامحمد - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الخميس 28 جمادى الأول 1441 / 23 يناير 2020

جديد الأخباروزير الشؤون الإسلامية.. ورئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في تشاد ينوهان بجهود المملكة في نشر الوسطية والاعتدال «»وزارة الثقافة تُنظم ورشة للحِرفيات في الطائف «» "الزكاة والدخل" تدعو المنشآت المسجلة في ضريبة القيمة المضافة إلى تقديم إقراراتها قبل نهاية يناير 2020م «»الأمير خالد بن بندر يفتتح جناح وزارة التعليم في معرض بت لندن 2020 «» "مانجا للإنتاج" تعلن عن انطلاق أول مسلسل محلي بأسلوب الرسومات اليابانية يوثق القيم الاجتماعية والثقافية بالمملكة «»رئيس هيئة الهلال الأحمر السعودي يرفع شكره للقيادة بمناسبة الموافقة على نظام العمل التطوعي «»وزير العمل الإنساني وإدارة الكوارث النيجري يلتقي سفير المملكة لدى النيجر ووفدًا من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية «»سمو وزير الخارجية يشارك في اللقاء غير الرسمي لقادة الاقتصاد العالمي «»مفتي جمهورية تشاد: المملكة العربية السعودية هي السند لكل المسلمين بالعالم «»سمو أمير الباحة يشهد توقيع مذكرات تفاهم بين مديرية السجون وعدد من الجهات الأهلية «»
جديد المقالاتكيف تكون ناجحاً «»رحمك الله ابامحمد «»سيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»هل الأمنُ والسلامُ في نزاع أم في وئام؟ «»وزارة الثقافة وصناعة الدراما «»أنا أُحب «»«هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟ «»حقيقة مسرحيه «»الخطر في بيوتنا «»جيل الأفذاذ تصنعه عزائم الرجال «»


المقالات قلم حُر ✒ › رحمك الله ابامحمد
رحمك الله ابامحمد
الشيخ محمد سعد شباب
الشيخ محمد سعد شباب
12-16-1440 07:23 PM
ودّعت محافظة العقيق علماً من اعلامها وعيناً من أعيانها وابناً من ابنائها البارزين ، ان طرقت أبواب الخير والبر وجدته وان نظرت الى ركب المحسنين الباذلين رأيته ، وان كنت ذَا حاجة ذكرته
عَمِل معلماً فكوّن رصيداً هائلاً من الزملاء المعلمين والأبناء المتعلمين
عمل في الاعمال الحرة فأتقن واخلص حتى كان محل تقدير واحترام لكل من تعامل معه (سواءً اعمال حكومية أو أهلية )وكان سمحاً في تعامله وأخذه وعطائه وبيعه وشرائه
كان مبادراً في خدمة المحافظة ومساهماً في كل أوجه التنمية داعماً لبرامجها ومشاركاً في مناسباتها
كان طليق الوجه باسم الثغر حلو الكلام دمث الأخلاق تألفه لأول نظرة وترتاح له لأول مرة ،
كان يحب الجميع والجميع يحبونه
كان إيجابياً في أمور القبيلة ومحباً للتعاون والألفة والتكاتف على مستوى قبيلته وأبناء عمومته بل المجتمع عامة
حتى كانت عبارة التعزية لكل من عرفه
(أحسن الله عزاء الجميع )
انه الأخ العزيز وابن العم الغالي
عبدالله بن محمدبن مشعان
رحمه الله وغفر له واسكنه فسيح جناته وجعل قبره روضة من رياض الجنة
وخلفه خيراً في عقبه وجمعنا به في الفردوس الأعلى.
ان رحلت ياابامحمدعن الدنيا فستبقى سيرتك العطرة يرددها كل من عرفك ويدعو لك بالخير
ان غبت عنا ياابامحمد بجسدك فستبقى في قلوبنا ماحيينا
عزاؤنا فيك ذكرك الحسن
عوضنا فيك اخوك الشهم
عوضنا فيك ابناؤك البررة
اللهم اجبر المصاب وارحم الميت واشملنا جميعاً بعفوك وغفرانك
والحمدلله على كل حال وصلى الله على نبينا محمد.

بقلم الشيخ محمد سعد شباب
عضو مجلس منطقة الباحة
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 10609 |
1.93/10 (47 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter