طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الأحد 2 جمادى الثاني 1439 / 18 فبراير 2018

جديد الأخبار "البذور والحبوب الزراعية" تلفت زوار قرية الباحة التراثية «» " نقل الباحة " : تزيل انهياراً صخرياً بعقبة حزنة ببلجرشي «» تكليف قيادات جديدة بفرع هيئة الهلال الأحمر بالباحة «» "حساب المواطن" يوضِّح كيفية التعامل مع الاعتراضات على مبالغ الدعم «» “التخصصات الصحية” تعلن ارتفاع نسب اجتياز اختباراتها «» "الخدمة المدنية" و"تقويم التعليم" تبحثان مشروع الإطار السعودي للمؤهلات «» التحالف العربي يستهدف تعزيزات تابعة لمليشيا الحوثي الانقلابية «» «العقاري» يطلق خدمتي «اعرف دورك» و«عجلها» لتقليص مدة الانتظار «» الأمن العام: بدء تطبيق «سرعة الـ140» بعد يومين على هذه الطرق «» بدء التقديم للنقل من الوظيفة الإدارية إلى التعليمية غدًا «»
جديد المقالات طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة «» نظام المرور الجديد وفق الرؤية! «» وداعاً إبراهيم خفاجي «» قدسٌ حزين «» أسطورة الارهاب «» قياس مؤشرات الأداء و" رؤية المملكة العربية السعودية 2030 " «» استوصي بك " يا أمة إقرأ " خيراً «» كن انت كما انت «» وجوههم تتلألأ بنور الشاشة «» قلمٌ كاذب «»


المقالات قلم حُر ✒ › طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة
طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة
عايشه أحمد الغامدي
عايشه أحمد الغامدي
05-06-1439 12:28 AM
طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة
ذلك الطفل المترنّم على أصداء موسيقاه البريئة ..
ذلك الطفل الذي كانَ يصحو على ضَحِكات الأطفال حوله ..
الآن ؛ باتَ يصحو على أصوات عدسات الكاميرا!
تلك العينين التي لطالما كانتا تلمعان بصفاءٍ ونقاءٍ و طُهر نسيم الجنان ..
؛ أصبحت الآن تلمعُ بمساحيق المكياج!
تلك الطفولة التي كانت مليئة بقصص ليلى والذئب , وما حدث لسالي , و " ماعز " هايدي وبيتر , وقفزات طرزان , ورحلات سندباد , وبطولة باتمان ..
الآن أصبحت .. شنطة " ديور " ومكياج " ماك " والبهرجة
بساعة " سواتش " والإستعراض بـ " الرموش الإصطناعية " .. والويل والثبور لمن يَعرِض على تلك الطفولة غير هذه المغريات!!
أجسادُ أطفالٍ تُصارع تلك الروح المُهدّدة بالنمو المبكر ..
إلى كلّ أمٍ وأب :
يا أحنّ قلبين , ويا أعظم قلبين , يا من وُصِفوا بقطعة من نعيم الجنة على أرض الرحمن ..
بيدكم إشارة المدفع , لا تُصوبوها على قطعة من أفئدتكم قيد الإنشاء , هذا النمو لم يكتمل بعد .
( وإذا الموؤدة سُئلت بأيّ ذنبٍ قُتلت ) .. ستُسألون أيضاً لقتلكم تلك الطفولة المتخبطة حول عدسات المصورين!
والتفاخر بالمساحيق " التلوينية " لنكون أكثر صدقاً ؛ فلا يجمّل أطفالنا سوى البراءة والعفوية وما غير ذلك إلّا عبث بالطفولة المهددة بالإنتهاء قبل أوانها ..
المراقبة ثم المراقبة , تلك أمانة في أعناقكم !
وربّ كلّ شيء ستُسألون .
وأكاد أجزم بأنّكم أوّل من يُلام في حال ضياع طفولتهم بين أروقة الشهرة.
أرجوكم :
لا تقتلوا الجسد الطاهر , لا تقتلوا ملامح النقاء , لا تقتلوا طهارة روح لا تزال قيد التحليق في سماء الطفولة .
قارئي العزيز , المُدرك تماماً ولا يسعني خداعك أبداً , أنا لست ضد الشهرة بأن يُظهر الطفل ما حباه الله من مواهب وإبداعات وهذا أيضاً من حقه تجاه والديه ومجتمعه , ولكن جُلّ مقصدي في أن تُسبب هذه الشهرة حرمانه من طفولته وولادة سن البلوغ مبكراً , فلا يحظى بما حَظَوا به أقرانه من الأطفال , ولا ينعم بما تثريه طفولته من عطائها , وبما تنتجه من آثار فاسدة في شخصيته فتحوله من شخصية طفولية مفعمة بالحياة إلى شخصية " نرجسية " ويتملكه التَعالي والغرور على أطفال جيله ..
ظلمٌ فادح ... لكنّكم تجهلون!
يا حسرةَ قلبٍ ينفطر على طفولة على وشك الإنهيار!
رسالة حانية موجهة إلى كل من يتابع هذه الأرواح التي تظل رغم كلّ شيء " طاهرة , نقية " لم تُدنّس :
رفقاً بتلك القلوب الصغيرة , لا ترموا عليها قذائف اللوم والتوبيخ والتلفظ بألفاظ نابية لا تليق بكم أعزائي!
نعلم جميعاً أنّه خطأ جسيم
خطأ عظيم , ذنبٌ لا يُغتفر ..
ولكن ليسوا هم المُحاسبين .. لا
ليسوا هم المُخطئين .. لا
ليسوا هم المذنبين .. لا
بل إلى تلك الأيادي المُحرّكة الخفية المُسمّاه " والِدَين " وغفلتهم!
أيا ليت هناك منظمة خاصة لمحاسبتهم وفرض العقوبات على من لم يكن كُفؤ لحماية كيان هذا الطفل والمحافظة على حقوقه بالتمتّع في بساتين عالمه دون قيود ..
لعلّ ... تعود " الطفولة " كما كانت ..
ويتخلص الطفل من رداء الكِبار , وزمن الكِبار
ويعود مجدداً لِسَابق عهده الطفولي ..
بقلم : عائشه أحمد الغامدي
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1383 |
9.00/10 (1 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter