فاتورة الدم - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الأحد 2 جمادى الثاني 1439 / 18 فبراير 2018

جديد الأخبار "البذور والحبوب الزراعية" تلفت زوار قرية الباحة التراثية «» " نقل الباحة " : تزيل انهياراً صخرياً بعقبة حزنة ببلجرشي «» تكليف قيادات جديدة بفرع هيئة الهلال الأحمر بالباحة «» "حساب المواطن" يوضِّح كيفية التعامل مع الاعتراضات على مبالغ الدعم «» “التخصصات الصحية” تعلن ارتفاع نسب اجتياز اختباراتها «» "الخدمة المدنية" و"تقويم التعليم" تبحثان مشروع الإطار السعودي للمؤهلات «» التحالف العربي يستهدف تعزيزات تابعة لمليشيا الحوثي الانقلابية «» «العقاري» يطلق خدمتي «اعرف دورك» و«عجلها» لتقليص مدة الانتظار «» الأمن العام: بدء تطبيق «سرعة الـ140» بعد يومين على هذه الطرق «» بدء التقديم للنقل من الوظيفة الإدارية إلى التعليمية غدًا «»
جديد المقالات طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة «» نظام المرور الجديد وفق الرؤية! «» وداعاً إبراهيم خفاجي «» قدسٌ حزين «» أسطورة الارهاب «» قياس مؤشرات الأداء و" رؤية المملكة العربية السعودية 2030 " «» استوصي بك " يا أمة إقرأ " خيراً «» كن انت كما انت «» وجوههم تتلألأ بنور الشاشة «» قلمٌ كاذب «»


المقالات قلم حُر ✒ › فاتورة الدم
فاتورة الدم
م. علي العيسى
م. علي العيسى
01-28-1439 03:28 AM
((فاتورة الدم))..
لا أعلم من أين أبدا وأنتهي .. لا أدري كيف اجعل كل مشاعري المؤلمة التي تداعت عليه فجأة اليوم تصل إليكم بكل وضوح وبصورتها الكبيرة وبدون أي اقتصاص واجتزاء لكني سوف أحاول جاهدا في تكوينها بشكلها الصحيح وساعدوني في ذالك..
حينما كنت أرى الاحصائيات والارقام التي تنشر في وسائل اعلامنا وصحفنا ووسائل التواصل الاجتماعي عن عدد الوفيات والاصابات التي تأتي عبر الحوادث المرورية أشعر بالاسى والألم( ليس بكمية الأسى الذي وصفته لك أخي القارئ بداية حديثي ) لكن اليوم حينما رأيت الفاتورة أمامي تدفع اكتشفت أني كنت في أحلام يقظة..
لن أتطرق إلى الأمر من جانب مشكلة عالمية أو في إطار دولة بأكملها ولكن أقصي الحديث إلى منطقة الباحة وبالتحديد على طلاب جامعة الباحة الذين هم في مرحلة البناء وسن الزهور الذي يجب أن يحافظ عليه ..
لماذا نفجع يوميا بأخ نحتاجه بجانبنا في مرحلة التطور والبناء ؟ لماذا تجرح أعيننا بمشهد مؤلم من الدماء والاشلاء ولم تكن المرة الوحيدة والأخيرة؟
لماذا نحزن ونبكي على من هم يوما ما كانوا برفقتنا؟
لا تسيئوا فهمي فأنا لا أعترض على قدر الله وحكمته ولكني مؤمن بتوكلنا عليه ثم فعل الأسباب* ولعل كلامي من بادر فعل الأسباب..
ولن أذهب بعيدا عنكم بالحلول لاقترح حلولا بعيدة المدى أو تحتاج إلى ميزانيات وجلسات وورش عمل ولكن سوف أكون أكثر واقعية ومنطقية والتغيير يبدأ مني ومنك..
دعني أقول لك عندما تقود كومة الحديد التي تحتوي جسمك الزكي تذكر من هم بحاجتك ،تذكر من ينتظرون منك أمل، تذكر أولائك الذين وضعوا جل أعمارهم لتكبر يوما بعد يوم أمامهم ، أليس من حقهم عليك أن تعود لهم كما تركتهم.تذكرنا كم نحن بحاجة إلى تلك الإبتسامة التي تطلقها أمام أعيننا، تذكر بلدك كم هو بحاجة لجهدك وعطاءك، تذكر واجب ربك في حفاظك على نفسك .
لانريد أن نكون منظرين فقط. إنشائيين محترفين في صنع الكلمة ولكن نريد صناعة فعل على أرض الواقع .
نريد أن نقود تلك الكومة بمسؤولية وبمعرفة واعية تحمينا جميعا بعد الله .
لا نريد أن تتفطر قلوبنا وتدمع عيوننا على فراق من نحب..
من محب إلى أحبته*
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 5061 |
2.13/10 (4 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter