تجانس الطين والجسد - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017

جديد الأخبار سمو أمير الباحة يتسلم تقرير منجزات جمعية البر الخيرية بالباحة «» مساعد مدير عام مكتب” أمير الباحة “إلى المرتبة الثانية عشرة «» أمير الباحة يدشن وثيقة برنامج التوطين بالمنطقة «» أمر ملكي : إنشاء مجمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للحديث النبوي الشريف «» تأجيل مباراتي الهلال أمام الفيصلي والاتفاق «» جوجل تدشن خصائص متقدمة لحماية البريد الإلكتروني «» آل الشيخ يكافئ لاعبي الهلال .. ويؤكد حضوره النهائي الآسيوي «» تعليم جدة يكرم ٣٠٠ معلم ومعلمة في حفل الْيَوْمَ العالمي للمعلم «» ‏الهلال يتأهل رسمياً إلي نهائي أبطال آسيا «» وزير الداخلية يوجه بعقد ورش عمل لتحديد متطلبات قيادة المرأة للسيارة «»
جديد المقالات سد وادي العقيق ورؤية 2030 «» مهلا رجالنا «» تجانس الطين والجسد «» يا وزارة العمل ...أوقفوا التأشيرات ! «» زراعة الشجرة في النشاط المدرسي! «» وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها «» عقيل النخل يعاني جفافه «» افتحوا الطريق إلى وادي "لخية" ! «» نظام موحد لقطاع المقاولات ! «» الشخص الحساس «»


المقالات قلم حُر ✒ › تجانس الطين والجسد
تجانس الطين والجسد
م فائز العبدلي
م فائز العبدلي
01-04-1439 09:59 PM
نعلم جميعا أن الله خلقنا من تراب وأن المكون الأساسي في خلقنا طين. لكن أحدا لايصدق أن حفنتين من طين سينشأ بينهما علاقه لولا أن الله يبث في أحدهما أو كليهما حياة.
هذه الروح تسري في أحدها لتحيي فيها جذوة الحنين والوئام إلى الأخرى وليكون ذلك حادي لها في استمرارية وديمومة شعور الانجذاب إلى الأخرى.

يقسم ﷺ بأفضلية أرض مكة ويعلن ولاءه وحبه لها عاش فيها وقضى فيها مآرب شبابه "لولا أن أهلك أخرجوني منك ماخرجت"
ثم ينادي في المسلمين بتمايز بولاءه لمن هم من خارجها ممن ناصره وأعانه على تحقيق أهدافه... " الانصار شعار..والناس دثار."
كيف لايتحقق الولاء والمحبة لمن جمع الفضيلتين فضيلة " الحرمين " وفضيلة النصرة لهما والسعي لمافيه مصلحة لمن يعيش بينهما وتوفير السبل الموصلة لأهدافهم..
هنيئا والله لنا بهذه الأرض المباركة التي حن لها رسول الله ﷺ وحنت له..
وهنيئا لنا بحكام لايألون جهدا في خدمة من هم تحت رعايتهم وتوفير مايعينهم على أمر دينهم ودنياهم..


انه لمن شكر هذه النعم "نعمة الاصطفاء أن نكون من هذا البلد المبارك ونعمة حكاما يرعون مصالح الناس لتمكينهم من دينهم و عقيدتهم"
أن نتحدث بها ونحييها في نفوسنا لتكون نبراسا لنا وللأجيال من بعدنا في أن نبذل دونها ودون المساس بها اللحم والدم حاملين في ذلك أرواحنا على أكفنا لتبقى مشاعل حياة..



المهندس / فايز العبدلي
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1332 |
1.00/10 (1 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter