افتحوا الطريق إلى وادي "لخية" ! - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017

جديد الأخبار سمو أمير الباحة يتسلم تقرير منجزات جمعية البر الخيرية بالباحة «» مساعد مدير عام مكتب” أمير الباحة “إلى المرتبة الثانية عشرة «» أمير الباحة يدشن وثيقة برنامج التوطين بالمنطقة «» أمر ملكي : إنشاء مجمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للحديث النبوي الشريف «» تأجيل مباراتي الهلال أمام الفيصلي والاتفاق «» جوجل تدشن خصائص متقدمة لحماية البريد الإلكتروني «» آل الشيخ يكافئ لاعبي الهلال .. ويؤكد حضوره النهائي الآسيوي «» تعليم جدة يكرم ٣٠٠ معلم ومعلمة في حفل الْيَوْمَ العالمي للمعلم «» ‏الهلال يتأهل رسمياً إلي نهائي أبطال آسيا «» وزير الداخلية يوجه بعقد ورش عمل لتحديد متطلبات قيادة المرأة للسيارة «»
جديد المقالات سد وادي العقيق ورؤية 2030 «» مهلا رجالنا «» تجانس الطين والجسد «» يا وزارة العمل ...أوقفوا التأشيرات ! «» زراعة الشجرة في النشاط المدرسي! «» وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها «» عقيل النخل يعاني جفافه «» افتحوا الطريق إلى وادي "لخية" ! «» نظام موحد لقطاع المقاولات ! «» الشخص الحساس «»


المقالات قلم حُر ✒ › افتحوا الطريق إلى وادي "لخية" !
افتحوا الطريق إلى وادي "لخية" !
محمد عمير سالم
محمد عمير سالم
11-28-1438 09:33 PM
وادي لخية المشهور بغابات السدر هو أحد أجمل الأودية بمنطقة الباحة ويقع غرب محافظة العقيق بمسافة تبعد عن وسط العقيق قرابة ١٠ كيلو متر وعلى أسفله أنشئ سد العقيق العملاق !

قبل أن يقام السد عام ١٤٠٧ كانت المزارع التي تخلب الألباب تنتشر على ضفتي وادي لخية كالجنان وتجود بأصناف الفاكهة والخضراوات كالرمان الذي يضاهي في مذاقه رمان وادي بيدة إضافة إلى العنب والخوخ وغيرها وكان مزارا سنويا للمتنزهين و لمربي النحل الباحثين عن رحيق السدر وبعد قيام السد تم نزع ملكيات المزارع وتعويض أصحابها ماديا واخذت بحيرة السد تتسع بعد كل هطول مطري لتبتلع المزارع واحدة تلو الأخرى باستثناء بعضها والتي لم يبق منها بعد أن هجرها أصحابها الا شجر النخيل إضافة إلى أشجار الكينا والقليل جدا من أشجار الفاكهة !

في السابع من يوليو نشرت جريدة الجزيرة مقالا لسعادة وكيل أمارة الباحة الدكتور حامد بن مالح الشمري بعنوان "لصناعة سياحة جاذبة ومستدامة" تحدث فيه عن مفهوم السياحة الشامل وسبل تحقيق سياحة حقيقية في بلادنا وكان مما أتى عليه تحديد المواقع التي لها صفة الجذب السياحي ومنها الغابات والمزارع وكيف يمكن تطويرها وتزويدها ببعض الحيوانات النادرة لتكون عامل جذب طوال فترة الصيف تذكرت حينها وادي لخية وغابات السدر والمزارع القديمة التي تلاشت مع بقاء التربة الخصبة وتوفر المياه العذبة بالوادي !

بإمكاننا اليوم سفلتة الطريق الوعر المؤدي إلى هذا الوادي وتسليم مزارعه وآباره القديمة والأراضي التي حولها إلى شركة متخصصة لتعيد زراعته بطريقة احترافية وتعتني به من جديد بحيث تفتح مزارعه للسياح صيفا وتجهز بها حديقة للحيوانات والطيور النادرة ويفضل تكليف جهة لإدارة المناحل بالوادي كما يمكن استغلال شواطئ بحيرة السد وبالذات ناحيتها المجاورة للجسر لأن المياه هناك تبقى لفترة أطول عند شح الأمطار وحدوث الجزر وتزويد المكان بالخدمات اللازمة لنصنع من هذا الوادي رافدا جديدا لسياحة الباحة ونظمه إلى قائمة الأماكن السياحية الأبرز كغابة رغدان وقرية ذي عين الأثرية !

محمد عمير سالم الغامدي
Mohd.9000@hotmail.com
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1659 |
1.00/10 (2 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter