ضغوط حياتية ! - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الجمعة 27 ربيع الأول 1439 / 15 ديسمبر 2017

جديد الأخبار لجنة التنمية الاجتماعية بالظفير تقيم حفل تكريم الطالب خالد بن ماجد الغامدي «» آل طالب .. سيبقى القدس في قلوبنا وفي وعي الأمة «» تفاصيل جديدة في واقعة زواج سعودي من مغربية بـ 10 ملايين ريال «» "النيابة العامة" تحدِّد عقوبة منتحلي صفة "العسكريين" «» غدًا.. آخر موعد للتسجيل في الدفعة الثانية لحساب المواطن والصرف 10 يناير «» "أي ماكس" الأمريكية تعتزم افتتاح 20 صالة سينما في المملكة «» "سار": المعلومات المتداولة حول موعد تشغيل قطار الحرمين غير صحيحة.. وأسعار التذاكر لا تزال تحت الدراسة «» أكثر من 5300 موقوف بسجون المباحث في قضايا الإرهاب وأمن الدولة من 38 جنسية «» "جزائية تبوك" تبرئ المتهم بتزوير صك "أرض أمانة تبوك" البالغ مساحتها نصف مليون متر مربع «» الغرامة لمواطن رمى حبات "فصفص" في واجهة جدة البحرية ولـ12 آخرين عبثوا بالممتلكات العامة «»
جديد المقالات أسطورة الارهاب «» قياس مؤشرات الأداء و" رؤية المملكة العربية السعودية 2030 " «» استوصي بك " يا أمة إقرأ " خيراً «» كن انت كما انت «» وجوههم تتلألأ بنور الشاشة «» قلمٌ كاذب «» وطن داخل وطن «» فاتورة الدم «» سد وادي العقيق ورؤية 2030 «» مهلا رجالنا «»


المقالات قلم حُر ✒ › ضغوط حياتية !
ضغوط حياتية !
محمد أحمد آل مخزوم
محمد أحمد آل مخزوم
02-27-1438 11:47 PM
لكل إنسان محطات في رحلة الحياة التي قدرها الرب عزوجل، بعضها صار جزءاً من الماضي، وأما المستقبل فهو مصير مجهول، فلا عبرة بالماضي إذاً إلا الذكريات، وأما الحاضر والمستقبل فهو ما ينبغي الاستعداد له "اعملوا فكل ميسر لما خلق له".
منذ أن خلق الله آدم ومعه ذريته من بعده، وهو يتقلب بين خير وشر، ولا يكاد ينفك يوماً عن مجاهدة النفس والكفاح من أجل البقاء، وهو بين هذا وذاك يتعرض في حياته لضغوطات متعددة.
فمن ضغوطات العمل الرسمي الذي يقضي فيه نصف حياته تقريباً، لا يلبث أن يجد رئيسه وقد أثقل عليه بكثرة الأعباء ليصعد على أكتافه، إلى زملاء المهنة في العمل والذين ليس لهم ثبات في علاقتهم معه، فهم بين حاسد وحاقد، أو طامع متشرف لما في يديه، أو نذل خسيس لا يهدأ باله حتى ينغص عليه حياته، وقلما تجد الناصح في عمله الذي يقبل على خاصة نفسه فيشتغل بعيوبه عن عيوب غيره.
وأما ضغوطات العمل غير الرسمي الذي لا يتقيد صاحبه بوقت محدد، فلا أقل من أنه مشغول طول نهاره وليله بالكد والتعب وهو يتذكر قول الله تعالى " لقد خلقنا الإنسان في كبد" وقوله تعالى " يا أيها الإنسان إنك كادحٌ إلى ربك كدحاً فملاقيه".
وقد يبتلى الإنسان بضغوطات اجتماعية، فمن جار السوء في دار المقامة، أو سلوك شائن يصدر من أحدهم في الطريق وأنت تسير بسيارتك، أو سوء معاملة في بيع وشراء من غش ومخادعة، أو تسمع ما يؤذي سمعك ويشعل قلبك بنار الحقد والكراهية.
وأما ضغوطات الأسرة والعائلة فلا فرار منها، فما بين المصروفات والنفقات المادية، إلى قضاء حاجات أسرية، أو في القيام بالتربية وإعالة الأبناء، إلى القيام بحق الوالدين والأقارب، وقد يتحمل الإنسان الظلم والأذى من القريب وهو أشد أنواع الألم متذكراً قول الشاعر:
وظلم ذوي القربى أشد مرارة ...........على المرء من وقع الحسام المهند.
ومع ما أحدثته وسائل الإعلام من ثورة إعلامية وتكنولوجية هائلة لا يسعك سوى متابعة أحداث العالم، فترى العجب من أحوال المسلمين وما يحدث لهم من اقتتال فيما بينهم تارة، إلى التهجير والتشرد في أصقاع العالم تارة أخرى، فيتولد معها ضغوطات قد تسبب لك الأرق وعدم النوم كلما تذكرت تلك المشاهد المفزعة.
وأما عن تفاعل الناس مع تلك الضغوطات فما بين مقل ومستكثر، فمنهم من أخذه الضجر ولم يتبقى للصبر لديه حدود، فابتلي بالأمراض وأشدها فتكاً داء العصر" ارتفاع ضغط الدم" فأصبح لديه ضغط آخر في بدنه، فلم تعد ضغوطات الحياة خارجاً عنه، بل هي ملازمة له وسائرة معه.
ومنهم من أخذته الحسرة وتمنى لو كان بعيد المنال عن هذه الضغوطات التي باتت لا تفارقه في قيامه ومنامه، لعلمه ويقينه أنه ربما كان سلوكه في الحياة هي السبب الرئيس لجلب تلك المنغصات، فقد استدان مبلغاً كبيرا من المال ليسكن منزلاً عالياً، ويمتطي سيارة فارهة، وأضحى يردد مقولة " الدين هم بالليل مذلة بالنهار" فقد جلب لنفسه الشقاء لكي يسعد غيره من بعده.
ولربما كان أقلهم وأسعدهم حظاً من أخذ من الدنيا ما يكفيه وترك مالا يطيقه لعلمه سلفاً أنها جيفة، ولو كان سعيد الحظ من نال فيها المال والجاه لكان الأولى بها سيد الخلق عليه الصلاة والسلام الذي قال " إنما مثلي و مثل الدنيا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح و تركها" .
وما علمت أن أحداً استكثر منها ونال السعادة " كلا إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى" والسعيد من اتقى الشبهات في حركاته وسكناته وأخذ من الدنيا ما يكفيه شر الاستجداء والحاجة، فأراح بدنه وقلبه وتفرغ لطاعة ربه فيما تبقى له من سويعات عمره لكي ينال سعادة الدارين.
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 545 |
9.01/10 (18 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter